منتديات عامة وتعارف عرب المانيا واخبار عن المانيا قوانين عامة وتعليمات اللجوء بالمانيا Arab in Germany
 
الرئيسيةالرئيسية  11  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 قصة عراقي وعراقية مع امريكا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المشرف العام
Admin


عدد المساهمات : 285
تاريخ التسجيل : 28/03/2010

مُساهمةموضوع: قصة عراقي وعراقية مع امريكا   الأحد أغسطس 29, 2010 7:47 am

يعرف الصبيان برغبتهم في حمل السلاح لكن أطفال مجمع السلام للأرامل القريب من الكاظمية يأخذون أسلحتهم الاصطناعية على محمل الجد.
زرت مجمع السلام للقاء زينب معيوف.
تهيأت الشابة ذات الخمسة وثلاثينعاما للمقابلة. شع وجهها ولمعت عيناها لدى رؤيتنا. تريد إخبارنا بمعاناتها بعد خمس سنوات على وفاة زوجها وشقيقه وزوجته.
أخذ منها أبناؤها بعد ان قتل زوجها وعدد من أفراد عائلتها عندما قصفت سيارتهم.
كان علي عبد الاله عبد الحسين يصحب زوجة أخيه الى المستشفى على طريق الشعلة السريع وأثناء طريق العودة قصفت طائرة امريكية سيارتهم فقتل ثلاثتهم على ما قالت زينب.
نقلت طائرة هليكوبتر امريكية شقيق علي وزوجته الى المستشفى أما زوج زينب فقتل على الفور واحترقت جثته في السيارة على ما قالت.
تحيط منزل زينب ذي الجدران البيضاء أكوام من القمامة وأكياس نايلون تفوح منها رائحة عفن عتيقة. تعيش زينب مع ابنتها مريم.
لم تتمكن زينب من تحصيل أي تعويض لا من الحكومة العراقية ولا من القوات الامريكية.
الرد من الأولى جاء بان لا علاقة للقوات العراقية بالحادث والرد من الثانية جاء بان لا دلائل كافية على ان القوات الامريكية هي التي استهدفت سيارة علي.
"حسبي الله ونعم الوكيل" جاء جواب زينب ردا عما اذا كانت تسامح القوات الامريكية الآن مع انسحاب الجزء الاكبر منها من العراق.
"لا يزال الوضع على حاله. الانفجارات تقع كل يوم. أنا كلما أخرج من المنزل أقرأ مائة آية كي أعود الى ابنتي. وماذا جنينا من وجود الامريكان سوى الأذى؟" راح صدام قلت "راح صدام؟ ولا شيء تغير. الناس يموتون من دون ذنب. حتى ان البعض يقول ان عهد صدام كان أفضل!".
Heavy metal
في حي القاهرة
كان حي القاهرة شمال شرقي بغداد من المناطق شبه المحرمة على غير سكانها أثناء حوادث القتل الطائفي في عام 2005.
المنطقة اليوم هادئة لا يشوب صمتها سوى أصوات المولدات الكهربائية والموسيقى الصاخبة الآتية من شقة ليث سمير.
يهز ليث نصفه الأعلى أثناء الغناء منحنيا الى الأمام ويلوي رأسه ويديره.
"هذه الحركة معروفة لدى عشاق موسيقى heavy metal" والهدف منها إخراج الغضب الذي يتراكم فينا. فنحن لا نعبر عن إحباطنا أو غضبنا مراعاة لشعور الآخرين".
يمحي الخجل البادي على محيا ليث عندما يغني. هو يؤدي ولا يغني كما يقول.
أسأله من أين يأتي غضبه وأتوقع ان يتحدث عن عمله مع القوات الامريكية واضطراره الى ترك وظيفته كمترجم بسبب التهديدات التي تعرض اليها. لكن الإجابة تأتي عامة عن المصاعب التي يواجهها العراقيون في حياتهم اليومية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://arab-in-germany.de.tc/
 
قصة عراقي وعراقية مع امريكا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الجالية العربية بالمانيا :: المنتدى العام-
انتقل الى: